الجمعة، 11 أبريل، 2008

اكتئاب دهر ام ضيق لحظة

لحظة ضيق...

انها من تلك اللحظات التي لا يفكر فيها الشخص ماذا سيكتب، ومن سيقرأ... من سيحلل وكيف سيستنتج، انها فقط لحظة اردت ان اجلس فيها وحيدا... وما اكثرها اللحظات...

احيانا بيبقى الضيق حاجة غريبة على الواحد... الطبيعي بتاعه مش بيكون كده، لكن بيكون شاف حاجة او حصلتله حاجة او موقف معين اتضايق عشانه واتاثر قوي... لكن بعديها بينسى ويكمل عادي... العادي بتاعه.

واحيانا العادي بتاع نوعية تانية من الناس بيبقى الضيق... تيجي تكلمه: انت متضايق ليه ؟؟ يقولك الحياة وهمومها... طب ايه بالتحديد ؟ يقولك كل حاجة (طبعا المدام والاولاد بقا والمدارس والدروس الخصوصية ورغيف العيش... ) طب ليه كده شايل هموم الدنيا كلها؟ ايه اللي وصلك لكده؟ يقولك لكل الاسباب ولكل حاجة في اي حاجة.... يا اخي ديه حاجة تخنق... يا اخي ده الواحد خلاص زهق، او ممكن يكون شخص اخر متضايق من حاجة تانية، يقولك: انا فاشل... انا منفعش في الموضوع ده ، انا حاولت كتير ومعرفتش، الناس مش فاهماني... مش قادر الاقي حد يفهمني... ، وكلام من هذا القبيل ، ويرجع تاني للحالة المعتاده السيئة لوحده مع ننفسه ، ده لو خايف من انه يجرح مشاعر حضرتك ويعكر موود سعادتك، او لو مش هامه...طراخ ديب... هيرغي ويتكلم ويشكي ويحكي... الى مالا نهاية، ويللا بقا مهي مش فارقة خلاص. ( اعذره في هذا )

خد بالك انه لو قعد يتكلم معاك ويحكي يبقى هوا حالته على الاقل فيها امل، لانه عنده امل انه لما يتكلم ويحكي ممكن يلاقي حل حتى لو كان امل خفي، او حتى لو مش هتقدر تساعده لكنه على الاقل اهو عنده "رغبة" انه يخرج من الموود باي شكل.

الموضوع ده خطير جدا ، وناس كتير واقعه فيه وخصوصا في بلدنا... مصر (ايوه بحبها ولسه هفضل احبها رغم كل شيء، ده رغيف العيش فيها بقا بيوصل ديليفري لحد البيت وانت قاعد مرتاح في التكييف اللي مشغله طول اليوم (مهي الفواتير رخيصة)، وبقو مسهلين قوي تراخيص الطائرات الهيليكوبتر عشان المواصلات تتفتح بعد ما افتتحوا طريق تاني فوق سماء الجامعه وعملوا كوبري بين سحابتين الدقي والاوتوستراد فوق) يا راجل ده حتى البلد كلها بقت سحابة سوداء بسبب انهم زفلتوا "الطرق السماوية" !!) لالالا الحق يقال يعني ان الطرق اللي بقت بتؤدي الى "فوق" بقت اكثر من الاول... روح اقف بس في طابور العيش وشوف كام واحد "طلع فوق" لحد دلوقتي...ربنا يرحمهم جميعا شهداء الرغيف (صلي قبل ان يصلى عليك بالمناسبة)...تفتكر بعد ده هتستغرب لما تعرف ان نسبة تقارب الـ 12% من شعب مصر بيتعالج فعليا من الاكتئاب!

المهم يعني بصرف النظر عن الوضع المعيشي، ده مش موضوعنا ، بس انا بتكلم عن الاكتئاب من منظور نفسي واجتماعي دلوقتي

الاكتئاب اضطراب نفسي عند الانسان، في اخف حالاته مش بيمنع الواحد من انه يعيش حياته، لكنه بيمنع انه يحس ويستمتع باللي بيعمله الواحد فيها... يعني النهارده زي امبارح زي بكره... اهي كلها ايام والسلام ومفيش فايده.. ساعتها الواحد مش بيحس بقيمة اللي بيعمله.

ولما تعلو مرحلة الاكتئاب قوي بتوصل لدرجة ان الواحد مبقاش حاسس بالحياة ولا عارف يندمج مع الناس ويبتدي يفقد قيمة الحياة وميبقاش عنده رغبة يعيش فيها... او خلينا نقول بتعبير تاني: معندوش دافع يعيش فيها، وممكن كمان يفكر في الانتحار كنتيجة طبيعية لانه مش حاسس بقيمة الحياة!

واسوأ حاجةة في الاكتئاب انه بيجيب اكتئاب... والاكتئاب بيجيب اكتئاب...
recursion with no base case !!
ازاي ؟؟ الواحد بيكون متضايق ومكتئب لسبب ما ، وبعد كده يتضايق ويكتئب اكتر عشان هوا مكتئب دلوقتي...
يفضل متضايق ومكتئب لما يبص لحاله دلوقتي... وخسر قد ايه بسبب اكتئابه وسلبيته الفترة ديه من حياته... قد ايه خسر ناس كان يتمنى يكون معاهم، قد ايه خسر مشاعره المختلفة من فرح وسعاده وحماس ورغبة في الحياة... قد ايه نار "تكسير الدنيا" اخمدت... ياه... قد ايه ناس شافت حالته النفسية ديه والله اعلم بقا فسروها بضعف ولا ربطوا الاكتئاب بالشخصية ديه وبقت رمز للكئابة... وكلها خسائر صعب تعويضها تاني ، زيها زي تغيير نظرة الناس للشخص ده بعد اللي بقا فيه

يعني الافكار السلبية والتفكير فيها بيبقى حاجة اسهل بكتير من الاول عند الانسان ده، وبالتالي الواحد بيقع في الوحل اكثر واكثر، ومع كل يوم... بيغرق اكثر واكثر

على فكرة الانسان مش بيغرق عشان وقع في المياه... لكنه بيغرق لاستمراره بالمكوث تحتها

ده لدرجة ان الدنيا بتوصل بعد كده لان الواحد بيحتاج وقت اطول بكتير للتغلب على حالة الاكتئاب في حد ذاتها وتوابعها اللي جت وراها اكثر من الوقت اللي احتاجه للتغلب على المشكلة اللي سببتله الاكتئاب اساسا.

والانسان لما بتجيله الحالة ديه بيبتدي يبعد عن الناس وينعزل ويحب يقعد مع نفسه، يمكن لانه عنده امل شوية انه لما هيقعد مع نفسه هيعرف يعالجها، وممكن يبقى فقد الامل خلاص فمش شايف فكرة او طعم او اي حاجة من انه يقعد مع الناس اصلا ، وممكن يقعد يبص ويحلل بنظرة سلبية العلاقات البشرية اللي بين الناس وبعضها، الاصحاب والاصدقاء والاخوات بيحبوا بعض ليه وبيعملوا اللي بيعملوه ده ليه... ده لدرجة حتى التفكير في ليه الام بتحب اولادها وبتخاف عليهم كده وايه الدافع اللي بيخليها تعمل كده...

شايفين... الموضوع سخيف ووحش قوي...
لو انت شايف نفسك في الكلام اللي فوق.. فلأ ... خد بالك، بجد خد بالك... الاكتئاب ده حاجة وحشة قوي... ده بيخلي الانسان مدمر، مش ناجح ومش عايز ينجح، مش هيحس بالحياة لو فضل كده.. وانت اكيد مش كده ، متقنعش نفسك بكده ، انت بس بتوهم نفسك بكده عشان تصعب على نفسك، وممكن بتقول كده لما بتفضفض لحد عشان تخليه يصعب ليك، وبتتمثل دايما دور الانسان المكتئب قدام نفسك وقدام غيرك، محاولة منك لانك تلاقي المساعده... بس لا... قوم ، بجد ارجع قبل ما توصل للا شيء ، واعلم وافتكر كويس قوي ان امر المؤمن كله خير... وتذكر قول الله دائما: "انه لا ييأس من روح الله الا القوم الكافرون".

اللي بيحصل ان للاسف الناس بتسيب الانسان اللي بيبتدي تجيله حالة الاكتئاب ديه او بوادر منها حتى ... بيسيبوه مع نفسه، وبيبعدوا عنه... لان الناس مش بتحب غير "الضحك والفرفشة" ، يا اما لذاتها او لانها اصلا مكتئبة ومش ناقصة، فالصديق اللي كان بيضحكنا زمان ودلوقتي حصلتله ظروف نفسية عصفت بيه عصفا وبقا عكس الاول خالص، نسيبه ومش مهم... يا عمي مش ناقصين خنقة ولا كلام كبير... خلي الحياة كده سهلة وبدون تفكير... وبصراحة... عندهم حق ! انت هتفكر كده...: ايه اللي يجبرهم يعني يساعدوك؟ ( انا عارف اني غلطان ، واكيد الاصدقاء الحقيقين بيفضلوا جنب بعض... بس بالنسبة لي برغم ان ده اعتقاد مش عايز اغيره لكن... يبدو العكس )

المنطقي انه يحصل والطبيعي (وخلوني احلم شوية حتى على الاقل احلم احلام يقظة) ان الناس تفضل جنب الانسان ده ويساعدوه اكثر واكثر، خصوصا ان حالة الشخص المكتئب ده ممكن تمنعه من انه حتى يبقى عنده رغبة انه يحاول يصلح نفسه ويشوف ماله فيه ايه ، بيبقى فاقد الامل في كل شيء... مش بقولكوا حتى بيبعد عن الناس.


من اكثر ما يحتاج اليه اللي بيعدي بفترة الاكتئاب ديه فعلا هو شخص ( او اشخاص ) يقوم برعايتهم والبقاء بجانبهم واشعارهم باهميتهم وتقديرهم لذاته، ويحفزوه ويخرجوه من الموود اللي حاطط نفسه فيه، يساعدوه على تغيير قناعاته ومعتقداته السلبية عن نفسه، وبكل تاكيد... فان لومهم على هذه الكئابة وتذكيرهم ليه بانه لازم "يتماسك" لن يدر ورائه غير المزيد من موجات لوم الذات، وبالتالي اكتئاب اكثر.
مش انهم يسيبوه...

احساس الغربة اللي بيجي للواحد لما يبقى مع اصحابه بسبب كده... احساس سيء جدا وكفيل بانه يدمر عليك بقية اليوم

الموضوع ده خلاني افكر في ايه معنى الاصدقاء في الحياة... هما لازم يخافوا على بعض؟ ولا الموضوع بيبقى مصالح في الاساس؟ حتى لو مصلحة ان واحد يلاقي واحد تاني يفهمه ويثق في راييه... مش ديه مصلحة ؟
هوا فعلا فيه ناس بيبقوا اصحاب لذاتهم هما ؟ مش لمصالح مشتركة... مش عارف، قدامي اللي بيقول غير كده... وقدامي اللي بيقول كده !

شايفين الموضوع طلع قد ايه صعب على الواحد وممكن يبقى قدامنا ومش بنحس بيه...

بنستغرب من ناس كتير وخصوصا اصحابنا لما فجأة نلاقيهم بعدوا عننا
بنستغرب ليه اصحابنا بيتغيروا ومش بيبقوا زي الاول... وللاسف بنتخذ موقف سلبي ونعمل زيهم كرد على ده...

بنتخيل ان الناس ديه بعدت عننا وقربت من ناس تانية... وان ناس تانية بقوا هما اللي بيخففوا عليه وبيساعدوه... ومصدر الهامه
وانهم خلاص... مش بقوا معتبرينا زي الاول

الحقيقة... الحقيقة مش بتكون كده...

الحقيقة... انه بعد ما كان الانسان اللي بيخاف على الناس وبيحس بيهم ويساعدهم بدون انتظار مقابل... ويبقى صاحب وصديق بدون اي مصلحة، فجأة بيتلخبط و بيضيع ...ويتخبط... بيوصل لدرجة انه حتى مش عايز حتى حد جنبه خلاص لكنه من جواه حزين ومتضايق بسبب كده... لدرجة انه مش قادر يتخيل ولا يحلم حتى باحلام يقظة وردية.

مع كل ده... نسيبه ؟؟؟ ولا لازم يبقى عندنا وعي ونحس باصحابنا ونقف جنبهم ونساعدهم؟... لوجه الله قبل ما يبقى بدافع الصداقة !!

الله اعلم...


:|